أمروابة ... انشودة المطر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أمروابة ... انشودة المطر

مُساهمة  هشام حسين في الأحد 06 يوليو 2008, 3:46 pm

أمروابة ... انشودة المطر
منقول : كتب محمد الفكي سليمان في جريدة الخرطوم يوم الاحد 6 يوليو 2008م
فشدني العمود وقمت بنقله للأطلاع الجميع ... وبلوغ النداء ......
حليل كردفان وكتين تضوى رعودا
ويموج سحابا وأطيارا تعزف عودا
تبين زي عروس بالهنا والنعيم موعودا
يتبلل النسيم يشرح ليك معاني سعودا ... كلمات... قاسم عثمان

كنت اتحدث قبل ايام قليله عن كارثة الامطار التى حلت بام روابة فجعلتها مثل الوشم في ظاهر اليد كنت مع عمنا حسن فرح ( قليمة ) حول معاناة المدينة المزمنة فصل الصيف مع مياه الشرب وهي معاناة إنتظمت مع فصل الصيف مع مياه الشرب وهي معاناة انتظمت مع فصل الصيف طوال السنوات الاخيرة بعد ان تضاعف عدد السكان في المدينة لاثنى عشر ضعفاً بينما بقيت شبكة المياه القديمة مع اضافات لا تسمن ولا تغني من جوع مثل البئر التى كلفت الدولة اموالاً طائلة في الجنوب الشرقي للمدينة والتى حفرت بأمر احد معلمي المدارس الابتدائية احد المع رموز الحزب الحاكم في المنطقة والذي استطاع ان يجلب المعدات لحفر البئر ولكن لم يستطع اقناع البئر بان تدر ماء وتلك مهنة سخر لها الله جلوجيين ومهندسي مياه وكل مسخر لما خلق ولم تمض ايام من حديث عمنا حسن قليمه الذي فتح النار على الجميع واتهم بوجود شبكات صاحبة مصلحة في بيع المياه لذلك لا تدفع المياه في الشبكة الرئيسية بعد ايام فتحت السماء ابوابها بوابل المطر فحمل معه الماء المحبوس في فضاء المدينة منازلها الواهنة بفعل الزمن والعوز وتحول الصيانة اللازمة سنوياً من فرض عين الي فرض كفاية بعد ان استولت شركات بصرفها الجميع الي الاسمنت وجعلته حلماً بعيد المنال لكل من يعمل بطريقة شرعية ويكسب كل يوم ما يجعل البئر هي الامنية .
الخريف الذي بكر في شرق كردفان هذا العام هدم المنازل والمدارس وجعل مئات الاسر تحت مياه المطر وحملة روائحه بدلاً عن الدعاش المعروف ذلك الفصل رائحة الفساد وتنازع مركز الولاية مع المحلية وغياب المعتمد وتعيين منسق من قبل الولاية .
ما حدث لم يكن مفأجاة لاحد ما حدث كان يمكن ان يحدث من قديم الزمان ويمكن ان يحدث مرة أخرى مالم ينهض اهل الوجعة الى وجعتهم فام روابة ومنذ بداية تكونها قامت على الفعاليات الاهلية التى انشات الاندية وبنت سينما ام روابة وتفاخر بها واسست مدارس تستحق ان تكون على صورتها نجاحاً وفلاحاً وفعاليات امروابة الاهلية هي جلبت معسكر الشباب العربي الذي ساهم بجهد واخر في بناء مستشفى امراوبة الجديد القديم وهي التى بنت المدرسة الفنية ( الصناعية والتجارية ) الفعاليات الاهلية هي التى انشأت بطموح وسعة الافق التجاري مصانع الزيوت التى تسوعب مئات الايدي العاملة خلف الماكينات وعشرات الالاف من الايدي تزودها بطريقة بدئية بسمسم الحقول والفول السوداني ، مئات الالاف من الفقراء والمساكين لم تتكرم عليهم الدولة بمشروع ابحاث حول تطوير الزراعة والرعي ولم ينهض جهد حكومي حول تنوير المزارعين بالتغييرات البيئية التى حدثت في حزام السافنا الفقر ... الجفاف الذي كان يظهر كل 33 عاماً اصبح ينتج راحلته كل 7 أو 8 اعوام بدلاً من بذل مجهودات لتوطين انواع اخرى من الزراعة البستانية في حوض امروابة الخوفي او حتى التحول الى تكوين مزارع إنتاج حيواني متقدمه بقيادة جماعية ومركز بيطرة وارشاد وقفت كل الاجهزة الحكومية تتفرج على ابناء الاقليم يهاجرون للعاصمة ليعملون في المطاعم وصيانة الاحذية لابناء العاصمة وبيع الملابس المستعملة يدفعون شبح الموت عن شخوصهم واسرهم الممتدة الماكثة في القرية .
في ظل تلك الاجواء المشحونة بالفقر والحاجة وندرة الموارد يحدث الصراع من الاتجاه للب المشكلة حول تغير المناخ والتصحر وشح الموارد التقليدية يبرز تيار جديد بغيض يزكيه الحزب الحاكم باسماء لا تعرف معني الوطن ولا مجاهدات الرجال ومن اين لهم ذلك مجموعات تطالب بوضع كل السلطات بيد قبيلة هذه المجموعات لا تعرف ان السلطات المحلية في ظل نظام شمولي مركزي لا تعني شيئا ، وهذه المجموعة لا تعرف ما فعله الحزب الذي يسمى المؤتمر الوطني في دارفور والجنوب والشرق باسم القبيلة .
امروابة تحتاج لعودة الفعاليات الاصلية المدنية روابط الاحياء ايام العهد الديمقراطي كانت سلطة .. رابطة شباب حي الباقر وحي الامتداد وحي عطرون الذي انتمي اليه كانت تفتح المصارف وتشرف على نظافة الحي اسبوعيا وتقيم اسابيع ثقافية للمسرح والغناء والمواهب كانت تقيم معرضين للكتاب سنوياً مع هذه الرابطة تعلمنا القراءة والمثاقفة والمسرح والنقد .. تعلمنا كيف نضحك مع مسرح الرجل الواحد وتعلمنا من رائدها الاستاذ / هشام التوم خريج اقتصاد الخرطوم تمنيات القرن المنصرم وما دراك ما اقتصاد الخرطوم تلك السنوات قبل ان تمسخ الجامعة وتصبح مفتوحة الابواب لحامل المال دون جهد تعلمنا من هشام التوم وفي الجمعية العمومية واللجنة التنفيذية والتصويت .. عرفنا بعد تقديم العمر ( اللوبي ) وجماعة الضغط لندفع بصديقنا انس عووضه في السكرتارية الصحية ( اخطر الامانات ) بعد تسلم صلاح محمد الحسن قيادة الرابطة اذن هذا ما يسمونه تداول السلطة ؟ كانت رابطة الشباب سلطة حقيقية ، مدرسة فعل وتدريب كيف تصوت وكيف تناقش وما هي نقطة النظام ولماذا يتم تغيير كل من اخفق .
كانت وسيلة لتعليم البسطاء كنت تجد العربجي والعتالي وعامل البناء الحديث ( طوب ) وعامل البناء التقليدي ( قش ) يجلسون مع الباشمهندس صلاح محمد الحسن الذي هو مجبر على مناقشتهم ماذا له اذا لم يفعل ذلك لن يحصل على صوت واحد .
روابط الشباب مدرسة صغيرة للديمقراطية والعمل العام والمسؤولية وروح الفريق ، وهي مؤسسة مدنية لإنتماء اليها مشروط بشروط ليس من بينها الدين أو العرق او الاتجاه السياسي وتولي المناصب موكول للكفاءة واشهد الله اننا لم نكن نعرف قبائل قيادات العمل العام ولا إتجاهاتهم السياسية حتى حل نظام الجبهة الاسلامية واصبح هذا شايقي والاخر جامعي والثالث وافد والرابع اصيل وعلان شيوعي وهلم جرا .
يوم ان وقف اصحاب المشروع الحضاري واعلنوا
حل الروابط الشبابية واتحاد التجار واتحاد الطلاب ونقابة الحرفيين وحاربوا كل الاتجاهات والاهليه .. كان يوم خراب المدينة فمنذ ذلك اليوم لم تنهض مدرسة واحدة بجهد شعبي ولا نادي عندما هاجم الخريف امروابة وجدها خراب قبل ان يهدم مبانيها .. ابنائها الذين حلت بهم نازلة الحزب الحاكم التى حلت بالوطن لا شباب ولا روابط ولا فعاليات اهليه .. مجرد مجموعة من الفقراء بعد ان كانت مدينتهم المركز الثاني الاكثر ثراء في السودان بعد بلدية امدرمان كما اشار بذلك الاستاذ / محمد عثمان السماني في كتابة امروابة رجع الصدى ودعوانا وهو سفر قيم عن تاريخ المدينة ملئ بالذكريات والتجارب لرجل افنى شبابه في العمل الاكاديمي ونضجه في مجالات التنمية الريفية والكتاب غني عنه لكل من يريد ان يعرف تاريخ المدينة وجغرافية شرق كردفان ...
فننهض لتكوين الفعاليات المدنية الاهلية مرة أخرى متجاوزين مصلحة الحزب الحاكم في تغييبها ،، فليجتمع ابناء السوق وشباب الاحياء وعمال مصانع الزيوت لتكوين نقاباتهم الدستورية ويكفل القانون لهم ذلك وعلى رجال القانون يوسف العوض والمؤمن احمد المؤمن وعلي الصديق والسقدي وبقية العقد الفريد تنويركم عن حقوق دفعاً للدستور الذي لا يستطيع كائن من كان تجاوزه .
واذا لم تستطع فعل ذلك علينا انتظار الامطار والركوب في سفينة نوح الانقاذ الحكومي لا هل بلغت .

منقول : هشام حسين آدم أحمد

هشام حسين

المساهمات : 7
تاريخ التسجيل : 22/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أمروابة ... انشودة المطر

مُساهمة  Admin في الإثنين 07 يوليو 2008, 8:47 am

اخي هشام
اشهد انك سباق
لقد مر على هذا المقال ونويت نشره
واستباقك لفكري ووقتي وتجميع قوتي لنشره
اشهد انك اكثر فاعلية منا
لك الله اخي

_________________
نتشرف بزيارتكم لموقعنا الخاص
مريح .كوم للدعاية والاعلان والتسويق والمعارض والمؤتمرات
www.moryh.com
avatar
Admin
Admin

المساهمات : 121
تاريخ التسجيل : 08/12/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.moryh.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى